«

»

طباعة الخبر

  0 1268  

أحلام أنثى





عبثــ طفله أحلام أنثــي

تتزاحم الكلماتــ في مخيلتي 00 تدور عجلة الزمن

تعود 00بي 00للخلف طفلة تتراقص الأماني في

وجدانها 00 كان كل همها العبثــ في متصفح يومها

تهامس النجوم حين ترفع قامتها الصغيره على اقرب

علو تعتليه 000تنظر بعمق لبريق تلك النجمه ومع

ذاك الوميض تنسج الحكاوي في شرود عن الواقع

استيقضت تلك الطفله 00 تنظر حولها انها فتاة

أتقنت التواصل بين انوثتهاو طفولتها حتى باتت

أنثى كل ماحولها يوحي لها بالخوف من المجهول

انها ترسم نهاية كل بدايه 000العقل يفت في عضد

العاطفه00 تجلت كل مشاعرها في نثر الحرف الذي

يحكي قصة الحرمان00 الحزن00 الألم 00

الحب الذي ينمو بين حنايا روحها 00 وهي تمتطي

صهوة الخيال 00 تلامس كفيها حلم 00 بات مستحيل

كيف لا؟؟ وهي تمارس كل انواع القهر لذاتها تجلد

قلبها 00و تحت وطأة ذلك 00 انه يموتـ يموتـ يتحول

لكتلة من الجليد 00 انه يمارس فعلته نابضآ كي تستمر

الحياة000 أي قلب هذا ياحوراء00 أي قلب

هذا 00 يشدو بالحب00 ويستشعره 000 ولكنه

ترك زمام القلب للعقل حتى يتم وأد كل معطيات

الحياة000 وتبقى تلك الطفلة في داخلي تعيش

مرارة الواقع 00 هل تفكــ الأسر وتحطم القيود

وتعيش اللحظة 00عبثآ كلماتي هنا فعذرآ للأرتجال

لست كاتبة خواطر 000 ولكن هو أحساس صادق

فقط00 تمنيت ان تشاركوني لحظته

لابد للقيد أن ينكسر000 لابد

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://al7wraa.net/?p=203

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *