ابحار

ابحرت معك وكنت ربان مشاعري كان قلبي مجداف يسبق الموجه ليكون صامدآ

امام الريح المعاكس ولكن اتت الريح اقوى من المجداف ليتحطم على اوتار قلبي

انهزام خلق اللوعة اشرعت لي بوابة امل>> بريق الهب مشاعري لتكون

صدمتي فيك اكبر من الواقع>> وش ذنبي>>هل استحق قلبي تلك الطعنة المباغته

في لحظة نشوتي>> اعتاد المجيئ هنا حين احتاج الحديث معك ليكون لروحي

متسع من التحليق في فضائك>> هل تشعربي؟؟ هل تستشف معاناتي؟؟

أييييييييييييين الجواب