مع تقدم واتساع دائرة شبكة بل شبكات الاتصال المرئيه والمسموعه وغيرها من مختلف الوسائل يكون هناك توجه لكل ماهو جديد وملفت0 حين برزت الشبكه العنكبوتيه وظهر الانترنت وكان الاكثر جذبآ لمختلف المراحل العمريه وكذا المستويات الفكريه والأدبيه ظهر لنا تذمر من مؤسسي المطبوعات كتاب ودور نشر لهجر الكتب والمطبوعات والاتجاه للشبكه العنكبوتيه 0 ومؤكد لهم وجهات نظرهم هناك من يؤكد ان الكتاب هوالمطبوعه الاكثر فائده من حيث الصقل الذهني وتأكيد المعلومة التاريخية والادبية والعلميه0والان ظهر في المواجهه (Facebook) ليقتنص رواد المواقع عبر الشبكه العنكبوتيه وليظهر لنا هجر الكثير من الكتاب والشعراء وكذااعضاء صفحات المواقع التي كانت تغذي الفكر بمواضيع مختلفه وطبعآ نقصد بذلك الصفحات الهامه غير الترفيه ونحو ذلك0
موضوع مؤرق ونحن نلاحظ هذا الكساد في مواقع عريقه لها مكانتها الأدبيه ولها سجل حافل بطرح كل ماهو هادف ومفيد سؤال يراودني هل نحن نواكب كل ماهو جديد ومبهر لنهجر ما هو اكثر نفعآ واكتساب للمعلومة ؟؟هل يخدعنا بريق أي مستحدث لنحيد كليآ صفحات كانت غذاء أرواحنا ومصدر لنثر ابداعنا لكل ماهو شيق ومفيد؟؟

وهل (Facebook) اكثر نفعآ من مواقعنا التي كنا ننتمي لها بكل الوفاء والتي التقت ارواحنا عبرها بأرواح نقدرها وتعني لنا الأخوة والصداقة والمحبة النقيه؟؟
اسئلة كثيره تراودني 0 ولكن تأتي الأجابة مؤلمه ليس لأني أرفض التواجد على صفحات الفيس بوك ولكن لأنني أنتمي لمواقع أدبية صقلة فكري وعقلي لسبب بسيط هو اتجاهي لكل ماهو هادف ومفيد ربمأ أكون على خطأ0 ولكن دعونا لانهمل صفحات لها تاريخ وفترة زمنية من حياتنا0

هل (Facebook) نعمة أم نقمة بعد ماحدث ويحدث في عالمنا العربي من ثورات
اطلق عليها الربيع العربي0وهل هذا الربيع ربيع أم كارثة تفتك بالأمن القومي العربي ؟؟ وكانت هذه الصفحات سهم انطلقت منه يد خفية تعيث وتسفك دماء أبنا أمتنا العربيه؟؟

أنــا الحوراء بنت نجد